Thursday, January 3, 2013

المستغرقة في ذاتها تناجي ذاتها / سيلفيا بلاث



أنا؟
أنا أمشي وحيدة؛
وتحت قدميّ
يولد شارع منتصف الليل؛
حين أغمض عينيّ
تنطفئ كل تلك البيوت الحالمة؛
وبنزوة مني
تتدلى عالية فوق الأقواس
.غلالة القمر السماوية



أنا
أجعل البيوت
والأشجار تختفي
على إيقاع مشيتي السريعة؛
رسن نظرتي
،يربط البشر الدمى الذين، غير واعين بتلاشيهم
،يضحكون ويقبّلون ويثملون
غير عالمين أنهم يموتون
.إذا قرّرتُ أن أرمش



أنا
،حين يكون مزاجي حسناً
أهبُ العشب خضرته
،أسمح للسماء بالزرقة
وأمنح الشمس وهجها الذهبي؛
لكن حين أكون مكتئبة المزاج
أمارس سلطتي المطلقة
فأحظر اللون
.وأمنع كلّ زهرة



أنا
أعرف أنك تمشي
،مزهواً بجانبي
إنكاري لك يخرجك من رأسي
اعترافي بك يشعرك
بما يكفي من لهيب الحب
،حتى تصير حقيقياً
مع أنه من الجليّ تماماً
أن كل ما تملكه من جمال وفطنة
،ليس يا حبيبي
.إلا هبة مني